Connect with us

اخبار السودان

إجراء أول عملية إزالة كلى بجهاز منظار البطن

نشرت

في


الخرطوم : السودان الحرة

شهد وزير الصحة الإتحادي د.هيثم محمد إبراهيم، نجاح أول عملية لإزالة كلى في السودان عبر جهاز البطن اليوم بمركز دكتورة سلمى ، على أيدي فريق طبي سوداني متكامل بقيادة مدير المركز القومي لأمراض وجراحة الكلى د. نزار زلفو وبمساعدة عدد مقدر من الإستشارين والإختصاصيين والأطباء والممرضين.

وأكد هيثم، إهتمام الوزارة بالبرامج التي تقدم خدمات مجانية ضمن حزمة العلاج المجاني فضلا عن تقديم الخدمات الطبية المتميزة وتدريب الكوادر الطبية العاملة.

واشار إبراهيم إلى أن البرنامج يعد من انجح البرامج ويسهم مساهمة فاعلة فى توطين علاج امراض الكلى بالبلاد مؤكداً التزام الوزارة بتنفيذ كل الخطط والإستراتيجيات لافتا إلى اهمية البحوث والدراسات العلمية فى تطوير الخدمات الصحية واستغلال الموارد المتاحة بصورة مرضية ومواكبة العالم في التطور موضحا ان الجهاز متطور جدا في إجراء عمليات الكلى .

وعلى هامش حضور إجراء العملية تفقد هيثم مركز دكتورة سلمى لامراض وجراحة الكلى وذلك ضمن زياراته الميدانية والوقوف على سير العمل وتذليل العقبات التي تواجهه المؤسسات والمرافق الصحية.

ترافقه مدير المركز د سارة الفاضل علي أقسام غسيل الكلي و الذي يعد من اكبر المراكز و أكثرها استقرارا شاكرا فريق العمل علي دوره الكبير في استقرار و استمرارية جلسات الغسيل للمرضى رغم الظروف واعدا بتسهيل العقبات و متابعة توفير الامداد و التمويل.

وكشف مدير عام المركز القومي لأمراض وجراحة الكلى د. نزار زلفو، عن رغبتهم وسعيهم لتقديم الخدمات الصحية للمواطنين، لافتا إلى أن الجهاز يشجع المتبرعين لسهولة العملية مبينا أن المتبرع يستطيع ممارسة الحياة بصورة طبيعية بعد ثلاثة او اربعة أيام من إنتهاء العملية، شاكرا وزير الصحة الإتحادي لدعمه للمركز .

ولفت زلفو إلى أهمية التوسع فى خدمات علاج أمراض الكلى والتطور الكبير فى الانظمة الفنية مثمنا الدور الكبير لوزارة المالية في توفير الجهاز .

من جانبه أشار إستشاري جراحة المسالك البولية وزارعة الكلى د. حسن بابكر الحاج ، إلى الإمكانيات الكبيرة التي يتمتع بها جهاز منظار البطن مؤكدا أن العملية تعد من العمليات الرائدة والقياسية في العالم ، ومن احدث الاجهزة موديل العام 2022م معد إعداد عالي جدا لاجراء مثل هذه العمليات وعمليات أخرى شاكرا المركز القومي لأمراض وجراحة الكلى على توفير الجهاز متمنيا ان تعمم التجربة في كل المراكز.


شارك الخبر:

اخبار السودان

أغلال الوهن تشرع أبواب الأزمة على كل الاحتمالات – السودان الحرة

نشرت

في


*ها نحن ذا أصبحنا أمام التحديات الكبرى والخيارات الحرجة يا أيها الساسة والقيادة بعد الارتباك الذي وسم المشهد في الفترة الماضية،فبوسع أي مراقب للموقف الآن أن يقطع بقدر كبير من اليقين بأن ذلك الأسلوب التضليلي للرأي العام قد إنكشف وحسم الموقف نهائياً من حيث المضمون وجوهر الخلافات وأن الأمر أصبح صراع نفوذ وأطماع سلطة إستناداً على تصريحات الأطراف حول الأمر مؤخراً، فما قيل من قِبل الناطقين الرسميين وبعض الناشطين هنا وهناك لم يكن بحال حمال وجوه ولا يمكن صرفه لأي معنى آخر سوى أن أصحاب الأخدود السياسي المستتر قد شقوا منه أخاديد وأشعلوا فيها نار الفتنة الجهلاء…، ويبدو أن الرفض سيقابل بالمثل وقد يكون سيد الموقف الاستعداد لمناجزة التحديات الكبرى بالسنان عوضاً عن إستهجانها باللسان، ولا نحسب أن التراجع عن هذا الموقف المتشدد وارد، فالتعامل بنوع من التساهل والتهاون مع الخيارات الحرجة في هذا الوطن قد أضحى بالفعل ملهاة فوق تخيل الشخص الطبيعي، والجزم الذي نتحدث به عن الواقع لا يُعزى لتراث من الصدقية خبرناه عن تصريحات الأطراف وقادتها إذ العكس هو الصحيح،والملابسات المحيطة بمجمل الأمر والتي تدفع بقوة في إتجاه الإعتقاد الذي كنا ومازلنا نزعمه من حيث المناخ السياسي والنفسي الذي أُطلقت فيه مختلف التصريحات النارية المشفوعة بالأيمان المغلظة التي صدرت عن قيادات الدولة والعملية السياسية في مارس المنصرم حول ذات الموضوع، تثبت بلا شك أنها كانت عنتريات مارس شهر الكوارث وتهويشات غير محسوبة فصارت العملية السياسية الملهاة المبكية والهزلية المضحكة في كذبة أبريل، وأقوى دليل على ذلك الموقف الحالي للأطراف وإضطرابهم الذي أشفق عليه العدو قبل الصديق.

*ومن الواضح أن نتاج عملية الجمع والطرح في حساب المصالح المكشوفة عرت الوجوه وكشفت الأقنعة بمصطلح رفض الإغراق الذي كان خوفاً من خصم تلك المصالح ولكن الاستِغْراق كلياً في محاولة تشكيل وتلوين المسرح لصالح فئة محدودة، منع القوم من الالتفات إلى آراء غيرهم فخصم منهم أكثر مما يخصمه…، حتى داهمتهم المخاطر…، إذاً لا خيار يا أيها الإطاريون سوى الاستفراغ لإخراج المحتويات والأفكار المسمومة بشكل طوعي أو إجباري عن طريق الفم وإلا فإن إستخدام الحقنة الشرجية واردة من أجل التغلب على الضغوط الموجودة في الساحة السياسية منعاً للإفرازات…،وهنا يلزمنا أن نؤكد بأننا نتحدث بشأن التحديات الكبرى والخيارات الحرجة على وجه الدقة عن حال الإنسان والبلاد وليست عن المنظومة والحكومة والمصالح البرغماتية.

*لذا سنحارب كل الأفكار والآراء الجامدة والهامدة مهما كانت عبقرية الفهلوة…، فإذا فار تنور الصراعات وانبجست الفوضى وجاء ما نبهنا منه الغافلين،نبضت أفكارنا وآراءنا بالحياة والفاعلية في الواقع بعد طول عهد بتلك الكتابات الملتهبة والكلمات الرقراقة كالدمع يغمر العين ولا يسيل لأنه عصي على فهم النشطاء الذين قيدت أغلال الوهن عقولهم فأصبحوا مقمحين ذليلين أمام الأجنبي ولا يقدرون أن يحركوا رؤوسهم خوفاً من التهديدات…،وسيبقى المعنى الراسخ لما نكتبه في العقل والقلب والتضحية لازمة للفكرة إذا أريد للأخيرة أن تكون حية في دنيا الناس لا أن تظل حبيسة بين دفات الكتب و رؤوس القاعدين الذين يقولون ولا يفعلون، وهذه التضحية نعني بها ما قدمه هذا الشعب من أرواح ودماء من أجل هذا الوطن.

*فالذي يحدث سيزيح الغشاوة ويزيل الأوهام عن الكثيرين وبالتالي سينتهجون طريق التضحية الذي لا بديل له وحينها سيكون التدافع لبذل الأرواح والدماء رفضاً للذل والهوان  الذي أصابه فيرفد مبادئه بقوة عاتية من العزيمة والإرادة وسيفضح حينها كل عميل مزدوج ويحاصر الخائن والعدو الدخيل، وأعلموا أن السير في طريق الإطاري مقطوع الطارئ سيزيد نار الغضب الشعبي إستعاراً حيناً بعد حين إلى أن يأتي اليوم الذي يتجاوز فيه الشعب القائمين على أمر البلاد.

*وإنا لنرى في وضح النهار أن أغلال الوهن تشرع أبواب الأزمة على كل الاحتمالات،والقوم  مشغولين بشراع سفنهم…، وعيون الشعب يملأها اليأس والأسى…،لا مناص ولا مخرج من هذا النفق المظلم إلا عبر الجلوس معاً والوصول إلى التوافق الوطني مهما كلف الأمر.

أبداً ما هنت يا سوداننا يوماً علينا.

ونقسم بالذي خلق السماوات والأرض إن الصبح لناظره لقريب.

(حرية ـ سلام وعدالة والوحدة خيار الشعب)


شارك الخبر:
أكمل القراءة

اخبار السودان

لم يحدد تاريخ للتوقيع النهائي … الإتفاق على ضرورة حسم القضايا الفنية المتعلقة بالإصلاح العسكري

نشرت

في


الخرطوم : السودان الحرة

عقدت الأطراف العسكرية والمدنية ، الموقعة على الاتفاق الإطاري، يتقدمهم رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركنعبد الفتاح البرهان، ونائبه الفريق أول محمد حمدان دقلو (دقلو) ، وعضو مجلس السيادة ،الطاهر ابوبكر حجر، والقوى المدنية الموقعة على الاتفاق الاطاري ، والآلية الثلاثية الميسرة للعملية السياسية المكونة من الامم المتحدة والاتحاد الأفريقي ومنظمة الإيقاد، عقدت بالقصر الجمهورى اليوم، اجتماعاً تشاورياً، تناول آخر تطورات العملية السياسية بالبلاد، لاسيما القضايا الفنية المتعلقة بعملية الإصلاح الأمني والعسكري.

وقال المتحدث الرسمي بإسم العملية السياسية خالد عمر في تصريح صحفي، بعد تداول مستفيض قرر الاجتماع بإجماع الأطراف العسكرية والمدنية مضاعفة الجهد لتجاوز العقبة المتبقية تمهيداً لتوقيع الاتفاق السياسي النهائي، من أجل تلبية تطلعات الشعب السودان في استعادة المسار الديمقراطي وتشكيل حكومة مدنية ترفع المعاناة عن كاهله.


شارك الخبر:
أكمل القراءة

اخبار السودان

رسمياً.. الإعلان عن موعد جديد لتوقيع الاتفاق النهائي – السودان الحرة

نشرت

في


الخرطوم: السودان الحرة
أعلن الناطق باسم العملية السياسية خالد عمر الاتفاق على توقيع الاتفاق النهائي في السادس من أبريل المقبل.
وأوضح عمر أن ذلك جاء بعد اجتماع ضم الفريق أول عبدالفتاح البرهان والفريق أول محمد حمدان دقلو وقادة القوى المدنية الموقعة على الاتفاق الإطاري و الآلية الثلاثية المكونة من الاتحاد الافريقي والإيقاد وبعثة الأمم المتحدة المتكاملة “يونتامس”.
وأضاف في تصريح “استعرض الاجتماع التقدم في مناقشات الوصول للاتفاق السياسي النهائي وحدد آخر القضايا المتبقية وهي القضايا الفنية المرتبطة بمراحل الإصلاح والدمج والتحديث في القطاع الأمني والعسكري الذي حسم مداه الزماني وقضاياه الرئيسية في ورقة مباديء وأسس إصلاح القطاع الأمني والعسكري الموقعة في ١٥ مارس الماضي، وبعد تداول مستفيض قرر الاجتماع بإجماع الأطراف العسكرية والمدنية مضاعفة الجهد لتجاوز العقبة المتبقية خلال أيام معدودة تمهيداً لتوقيع الاتفاق السياسي النهائي في السادس من أبريل الجاري”.

 


شارك الخبر:
أكمل القراءة

ترنديج

Copyright © 2017 Sudan Hurra TV, powered by 0.